لینک های روزانه
    آمار بازدید
    بازدیدکنندگان تا کنون : ۴۹٫۷۶۶ نفر
    بازدیدکنندگان امروز : ۰ نفر
    تعداد یادداشت ها : ۱۳
    بازدید از این یادداشت : ۱٫۵۴۰

    پر بازدیدترین یادداشت ها :

    7ـ أنشدنا فضيلة العلامة السيد الحسني دام فضله، لابن الجوزي عبدالرحمن البغدادي. (ت 597 هـ):

    عَذيري من فتيةٍ بالعراق                      قلوبُهُم في الهوى قُلَّبُ

    ميازيبُهم إن تندّتْ بخير                       إلى غير جيرانهم تُقْلَبُ

    وعُذرُهم عند تأيبهم                                  (مُغَنّيّةُ الحيّ لاتُطرِبُ).

    أقول: في قوله (ميازيبهم إن تندّت بخير) تعبير عن ايغالهم في (البخل) لوجوه:

    1ـ قوله : (ميازيبهم إن تندّت بخير) حيث نسب فعل الخيرإلى الميازيب لا إليهم أنفسهم، ولا إلى أيديهم كما هو المتعارف ، وفي ذلك إبعاده عنهم.

    2ـ الشرط في (إن تندّت بخير) له دلالةٌ واضحة على أن ندي الخير ليس منسوباً إليهم على الإطلاق بل معلّق على الشرط، وفي ذلك أيضاُ نوعٌ من الإبعاد عنهم.

    3ـ قوله (تندّت) فإنه من الندى، وهو أضعف المطر وأنزره، وكأنهم ليسوا أهلاً للخير الوافر الهاطل.

    وأما قوله : (قلوبهم في الهوى قُلّب) فهو من قبيل قول الشاعر:

    وما سُمّي الإنسان إلّا لِنَسْيهِ

                                                    ولا القَلب إلّا أنه يتقَلَّبُ

    هكذا أنشدنيه السيّد الحسني ولم ينسبه.

     

    8ـ ومن تعابير السيد الحسني البديعة ، قوله عن كتاب (الحصون المنيعة) للشيخ علي كاشف الغطاء : (إنها في الحصون المنيعة) لأنّ الشيخ شريف كاشف الغطاء كان شديد المحافظة عليه.

     

    9ـ وأفاد السيد الحسني في قول الشاعر:

    ومهفهف كالبدر قلت له انتسب

                                                    فأجاب: ما قتل الحبيب حرام

    فقال: إن الجواب في العجز احتوى على (ما) التي تعمل عند الحجازيين عمل (كان) ولكنه لم يعملها، ورفع الخبر (حرامُ) للدلالة على أنه (تميمي النسب) و هذا من باب (التورية).

     

    10ـ وأنشدني الحسني أحسن الله إليه:

    قد عرفناك باختيارك إذكا                     نَ دليلاً على اللبيب اختيارهْ

    ولم ينسبه.

     

    11ـ وذكرتُ للسيد المقولة المتداولة : (وظنّ الألمعيّ يقينُ) فأنشدني:

    والألمعيّ الذي يظنّ بك الظنـْ                 نَ كأن قد رأى وقد سَمعا

    وقال: وكأنه للمتنبي، فليراجع ديوانُه.

     

    12ـ نقل السيد الحسني رعاه الله عمن حدثه عن الشيخ عبدالعزيز السالم السامرائي مدرس المدرسة الآصفية وإمام الجامع الكبير في الفلوجة ، أنّه سمع السامراني هذا يقول: (إنّي أزور قبر علي بن أبي طالب، لأقرأ الفاتحة عنده على روح معاوية)!

    وكان السامرائي هذا مدرسا في الفلوجة ثم مرض فانتقل إلى سامراء ومات فيها وترجم له يونس السامرائي في كتاب (تاريخ علماء بغداد في القرن الرابع عشر) ولم يترجم فيه لأحد أعلام الشيعة أصلاً سوى الشيخ مصطفى البغدادي خال الشيخ عبد الحسين البغدادي وذلك لأنه لم يعرفه شيعياً ، ولكنه وجده في كتاب (تاريخ علماء الفلك) للمحامي عباس العزاوي (ت 1971 م) .

    قال السيد الحسني: وقد عاتبت يونس السامرائي على ما فعل! وأحضرت له مصادر تراجم أعلام الشيعة منها (معارف الرجال) للشيخ محمد حرزالدين النجفي وغيره . فوعد بإفراد تراجم علماء الشيعة في كتاب.

    لكنه لم يف بوعده حتى هلك.

     

    13ـ ودار الحديث مع سماحة السيد الحسني دام علاه عن اتّهام الوهابية والسلفية بالشرك لمن يمس الكعبة ويقبلها، فقال السيد الحسني، إنّهم بعيدون عن الذوق والإحساس ، الذي كان عند العرب، حتى قال قائلهم :

    رأى المجنون في البيداء كلباً                         فَجرَّ له من الإحسان ذيلا

    فلاموه على ما كان منهُ                       وقالوا: لِم أنلتَ الكلب نيلا

    فقال لهم دعوني إن عيني                     رأته مرّةً في حيّ ليلى

    أنشدناه الحسني، ولم ينسبه، لكنه قال: وهذا من بابَة:

    أمر على الديار ديار ليلى                            أقبّلُ ذا الجدار وذاالجدارا

    وما حب الديار شغفن قلبي                           ولكن حُبُّ من سكن الديارا

     

    14ـ قرأت عند السيد الحسني قول القائل:

    وإنّ قميصاً حِيْك من نسج تسعةً        وعشرين حرفاُ عن سجاياك قاصرُ

    فقال: ينسب إلى الشافعي ـ رئيس المذهب ـ قوله:

    عليك ثيابُ لويباع جميعها                     بفَلسٍ لكان الفلس منهن أكثرا

    وفيهنّ نفسٌ لو يُقاس ببعضها                  نفوس الورى كانت أجل وأكبرا

     

    والحمدلله على إفضاله والصلاة والسلام على محمد و آله.

    سه شنبه ۱۵ اسفند ۱۳۸۵ ساعت ۱۵:۲۵
    نظرات



    نمایش ایمیل به مخاطبین





    نمایش نظر در سایت